وجود إخلالات في اختبارات امتحان الباكالوريا: عمر الولباني يوضح.. ويوجه رسالة شديدة اللهجة إلى هؤلاء...

19 جوان 2017
3
بقلم : أمل الصامت

نفى المدير العام للامتحانات بوزارة التربية عمر الولباني نفيا قاطعا تلقي الإدارة أو الوزارة لعريضة من قبل الاساتذة المصححين لامتحان الباكالوريا في دورتها الرئيسية 2017 بولاية جندوبة أو صدور أي عريضة من قبل مركز الاصلاح بجندوبة، مشددا على أن كل ما رُوّج له في العريضة التي تم تداولها عبر وسائل الاعلام من قبيل وجود عدم تطابق بين المواضيع والبرامج الرسمية لمادتي التاريخ والجغرافيا بالنسبة لشعبتي الآداب والاقتصاد والتصرف لا أساس له من الصحة.

وأوضح الولباني في تصريح لحقائق أون لاين اليوم الاثنين 19 جوان 2017، أن الإدارة العامة للامتحانات على تواصل لحظة بلحظة مع مراكز الاصلاح الثلاثين بكامل ولايات الجمهورية عبر المنظومة الالكترونية الداخلية المخصصة للغرض، قائلا: كل ما يتعلق بالاصلاح يتم اعلامنا به لحظة بلحظة.. ولم تردنا أي معلومة من هذا القبيل من قبل مركز الاصلاح بجندوبة.. كما أن رئيس المركز أكد لنا أن العريضة التي تم الترويج لها إنما تمت صياغتها خارج المركز".

وبين عمر الولباني أن المزاعم التي تحدث عنها أصحاب العريضة "المزعومة"، حتى وإن كانت حقيقية، كان من المفروض إعلام الوزارة بها عن طريق القنوات الرسمية المعتمدة وتوخي واجب التحفظ المعمول به في جميع المؤسسات لتفادي الاشكال داخليا، مشيرا إلى أن اعتماد هذا الأسلوب الملتوي والذي يبدو أنه يخفي نوايا مبيتة يغني عن أي تعليق، حسب ما جاء على لسانه.

وأفاد محدثنا بأن الوزارة قامت باستدعاء خبراء صباح اليوم لمزيد التأكد من تطابق المواضيع مع البرمجة الرسمية ومهارات التلاميذ، حيث أكدوا أن المواضيع جميعها مطابقة للبرامج ولمواصفات الاختبار وفي مستوى التلميذ المتوسط، متوقعا أن تكون "الاعداد في مادتي التاريخ والجغرافيا لهذه الدورة متميزة مقارنة بالدورات السابقة باعتبار أن الامتحان أصبح بعتمد على المهارات والقدرات لا على الحفظ والاستحضارالذي كان ينفر منه التلاميذ".

ودعا الولباني في رسالة شديدة اللهجة إلى الكف عن التشويش على الامتحانات الوطنية ومحاولات ارباكها لإيقاف ما يترتب عن ذلك من تأليب الرأي العام واللعب بأعصاب التلاميذ والاولياء، معيبا على وسائل الاعلام تناقل أخبار مثل هذه دون التثبت من المصادر الرسمية والتي هي متاحة، على غرار شخصه، وفق تعبيره.

 

الكلمات المفاتيح: 

  • عمر الولباني، امتحان الباكالوريا، وزارة التربية، مركز الاصلاح بجندوبة