مصطفى عبد الكبير: سفير فرنسا يغذي النعرة الجهوية.. وعليه أن يغادر

14 أكتوبر 2017
10
بقلم : حقائق أون لاين

نشر رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان مصطفى عبد الكبير تدوينة على صفحته بالفايسبوك علّق فيها على تصريح سفير فرنسا بتونس خلال زيارته لصفاقس والذي قال فيه إنّ صفاقس مهمشة بسبب المركزية.

وفي ما يلي نص التدوينة:

"السيادة الوطنية خط احمر سفير يغذي النعرة الجهوية وعليه ان يغادر.. زيارة السفير الفرنسي المعتمد في تونس الي مدينة صفاقس مهزلة كيف يسمح له بالاجتماع والتوجه بخطاب الي شباب تم جلبهم من عدة مدن وقري تونسية والاهداف الحقيقية من هذا اللقاء غير معلنة سيدي رئيس الحكومة هذا السفير لم يعد يحترم الاعراف الدبلوماسية واصبح يتطاول علي سيادتنا من هو حتي يتحدث عن الخصوصيات الداخلية للبلاد كان عليه ان يتحدث عن الانتهاكات التي ارتكبتها بلادها في تونس ايام الاستعمار البغيض هذا شخص اصبح يغذي النعرة الجهوية ويكرس عقلية الشمال والجنوب هذا شخص غير برئ وله نويا خبيثة وقد اثبت عديد المرات انه لايحترم السيادة الوطنية ويتصرف دون رقيب ولا حسيب ماصرح به اليوم لو صدر عن شخص اخر لتم اتهامه بالخيانة واثارة الفتنة سيدي رئيس الجمهورية كيف سيكون موقفكم حيال هذا الخطاب الخطير لسفير متمرد عن الاعراف الدبلوماسية اذا لم تتحرك الحكومة سنتحرك ضد استهتارك وتحيا تونس مصطفي عبد الكبير رئيس المرصد التونسي لحقوق الانسان"

الكلمات المفاتيح: 

  • مصطفى عبد الكبير، سفير فرنسا، صفاقس،